التخطي إلى المحتوى

الشيخ محمد بن راشد يطمئن جميع سكان دولة الامارات بتصريح اليوم

الشيخ محمد بن راشد يطمئن جميع سكان دولة الامارات بتصريح اليوم

pl

شبكة الوان الاخبارية_ لقد طمئنصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة أصبحت رقم 1 في العالم من جانبالعطاء الإنساني وهي تعتبر بالرائدة دوليا في تبني القضايا الأممية مثمنا مبادرة الأمم المتحدة وأمينها العام بإطلاق تقريرها الإنساني من دولة الامارات حيث ستبقى دولة الإمارات تعمل على ترسيخ نفسها عاصمة إنسانية عالمية ككل .

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي: “اتشكر السيد بان كي مون على كل جهوده المخلصة في خدمة القضايا الدولية العادلة ونثمن عاليا قرار هيئة الأمم المتحدة اختيار دولتنا وإمارة دبي لإطلاق هذا التقرير على أرضها.. هذه خطوة رائعة تدل على الثقة العالمية بدولة الامارات وخاصة في مجال الإنساني العالمي.”.

وأضاف الشيخ ” لا بد من ترسيخ العمل الدولي المشترك لسد الفجوة العالمية في المساعدات الإنسانية من خلال تسحين كفاءة العمل الإنساني وإشراك القطاع الخاص وترسيخ حوكمة رشيدة في جميع الدول المحتاجة ” .

من جانبه قال بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة: “أتوجه بجزيل الشكر والتقدير لدولة الإمارات العربية المتحدة بقيادتها وشعبها التي تثبت يوما بعد يوم إخلاصها لقضية الإنسان ولحقه في حياة كريمة كما أتوجه بالشكر الخاص لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على كل بادرة يقوم بها وكل فكرة ينتجها لتعزيزالثقافة الإنسانية والروابط الأممية بين مختلف الشعوب وعلى جهوده المباركة في خدمة العلوم والمعارف والإبداع التي تشكل قاعدة للمشاعر الإنسانية وعلى رعايته للتنمية وقضاياها في هذه المنطقة وفي العالم اجمع” .

حيث صرحت سمو الأميرة هيا بنت الحسين “يجب وجود مبادئ سامية تتوحد حولها دول العالم كلها بقطاعاتها الخاصة والحكومة لسد جميع الفجوات الإنسانية “.

وارتكز تقرير الأمم المتحدة على 3 مجالات لمعالجة النقص في المساعدات الإنسانية على مستوى العالم وهي:

1_تقليص الاحتياجات كافة

2_توسيع قاعدة الموارد للتمويل ككل

3_تحسين الكفاءة من خلال التسوية الكبرى بين الشركاء الرئيسيين المعنيين بجميع القضايا الإنسانية “.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *